بالعربي

كتبت: سلمى عبد الله إنه الفصل الدراسي الثاني لي كمحررة في القسم العربي للقافلة. خلال فترة التحضير للجريدة لهذا الفصل وأثناء بحث كل المحررين بالجريدة عن أفكار جديدة للتواصل مع القراء بشكل أكبر ولتطوير مستوى الجريدة، كنت أنا بافكر في موضوع ثاني تمامًا وكل ما كان يشغل بالي هو سؤال واحد: أنا هاحرر مقالات لمين؟ كانت هذه هي معاناة كل محرر بالقسم العربي بالقافلة، على الأقل خلال سنوات دراستي بالجامعة. فالحقيقة هي أنني حين أجد ثلاثة طلاب مهتمين يكتبوا في القسم العربي بيبقى حدث يستحق الإهتمام والاحتفال. وستجد أن أغلب…

Read More